تورك للسياحة والتجارة في تركيا - متحف الباب العالي توب كابي | Turk Tourism & Trade   

Log in Your Account

متحف الباب العالي توب كابي

 يقع في إسطنبول في تركيا كان مركز الحكم في الدولة العثمانية من عام 1465م إلى 1853م.استخدم القصر الذي يقع في إستانبول كمركز إدارى للدولة العثمانية على مدار 400 عاماً من تاريخها الممتد 600 عاماً. فهو القصر الذي يعيش فيها السلاطيين العثمانيين. وكان يقيم فيه عبر العصور ما يقرب من 4,000 شخصاً.

تم بناء قصر طوپ قاپـى بأمر من السلطان محمد الفاتح في 1478 م، فكان مركزاً إدارياً للدولة العثمانية ما يقرب من 380 عاماً حتى بناء السلطان عبد المجيد قصر"دولمه باغجة", وأصبح إقامة رسمية للسلاطين العثمانين. ومساحة القصر التي كانت 700,000 متر مربع عند البناء أصبحت 80,000 م.

وقد تم إخلاء قصر طوپ قاپـى سراى مع بداية الحياة في قصر "دولمه باغجة",قصر"يلديز سراى" وغيرها من القصور. إلا أن طوپ قاپـى سراى ظل محتفظ بأهميته على مدار العصور حتى بعدما ترك السلاطين العثمانيين الإقامة فيه. فالزيارة التي كان السلطان وعائلته يقومون بها في شهر رمضان من كل عام للقصر، دفعت مصلحة الأمانات المقدسة للاهتمام به وعمل صيانة سنوية له.

وقد شرع السلطان محمد الفاتح في بنائه عام 1465 م، وتم افتتاح قصر طوپ قاپـى سراى للمرة الأول كمتحف في عصر عبد المجيد، حيث عرضت المقتنيات الموجودة في خزينة القصر على السفير البريطاني. وصار من المعتاد عرض مقتنيات القصر والأشياء الموجودة في الخزينة على الأجانب، وفى عهد السلطان عبد العزيز تم عمل أرفف عرض زجاجية "فاترينات" وتم توظيفها لعرض مقتنيات القصر فيها على الأجانب. وقد فكر السلطان عبد الحميد أن يفتح قصر طوپ قاپـى سراى للزيارات العامة ويغلقها أيام الأحد والثلاثاء إلا أن إسقاطه من على العرش حال دون ذلك.

وقد افتتح القصر للزيارة العامة في 3 أبريل 1924 م، بأمر من الغازى مصطفى كمال أتاتورك وكان يتبع لمديرية متاحف القصر العتيق وقد شرع في تقديم الخدمات باسم كتخدا الخزينة في البداية ثم مديرية الخزينة فيما بعد. أما اليوم فيجري العمل بـ: طوپ قاپـى سراى باسم "مديرية متاحف طوپ قاپـى سراى".

افتتح طوپ قاپـى سراى للزيارة بوصفه متحفاً في 19 أكتوبر عام 1924 م، أما الأقسام التي تم فتحها للزيارة فهي: القبب الستة، غرفة العرض، قصر المجيدية، غرفة حكيم باشا، قصر مصطفى باشا، قصر بغداد.

فالقصر الذي جذب إليه حالياً أفواجاً سياحية عظيمة في عام 1985 م، جاء على رأس الآثار التاريخية التي تضمن نصف تاريخ إسطنبول، بالإضافة إلى أن اليونسكو أدرجته في قائمة الآثار العالمية وحالياً مفتوح كمتحف.

حيث يعتبر من اكبر القصور العثمانية حيث يطل القصر على البوسفور حيث يحتوى على مجموعة كبيرة من الزخارف والاسلحة وصور السلاطين وملابس السلاطين وسجاد الخاص بهم ويحتوى القصر على غرفة الامانات المقدسة التى تحتوى على مفتاح الكعبة واهم سيوف الصحابة واثار الرسول محمد صلى الله علية وسلم وخطاباتة وجزء من شعرة وسيفة ويعتبر من اهم الاماكن للزيارة فى اسطنبول .